الرئيسيةمانشيت قريباً سد كديران (البعث سابقاً) سيعود للعمل

 قريباً سد كديران (البعث سابقاً) سيعود للعمل

 

تعد السدود من أساسيات الحياة في كل البلدان لأنها تنظم مجرى المياه وتوليد الطاقة الكهرمائية وسقاية الأراضي وسد كديران أو ما يعرف سابقاً ( سد البعث) أحد هذه السدود التي تعد ثاني شريان للحياة في محافظة الرقة بعد سد الفرات.

المهندس محمد الخليف المدير العام للسد أطلعنا على واقع عمل السد:

هو سد تنظيمي يبعد عن محافظة الرقة 23كم وعن سد الفرات 27 كم بين الرقة والطبقة ويهدف بناء السد إلى:

تنظيم المياه المارة من محطة سد الفرات وتقليل ذبذبتها، مساعدة محطة سد الفرات من العمل في ساعات الذروة عبر توليد الكهرباء، ري الأراضي الزراعية.

يبلغ طول السد3069  م، الأعمال الترابية 6ملايين متر مكعب، المنسوب الأعظمي للسد256، الأعمال الخراسانية 183,1ألف متر مكعب، ويستفاد من المياه المخزنة في السد بتوليد الطاقة، عدد العنفات3عنفات، استطاعة الملي الواحدة 25,2ميغا واط، إجمالي الاستطاعة 75,6 ميغا واط.

 وتم تنظيف محطة التوليد من الألغام ويبلغ حجم المياه المخزنة بين سد الفرات وسد الحرية (90مليون متر مكعب)، ويستفاد منها في تربية الثروة السمكية، وتتم صيانة السد من قبل الورشات الفنية السورية المتخصصة من (مهندسين-فنيين-عمال)، ويتم تأمين احتياجات السد من قبل مجلس الطبقة المدني ومجلس سوريا الديمقراطية من قبل لجان شراء مختصة.

يوجد في السد ثمان بوابات مفيض على الكتف الأيسر للمحطة الكهرمائية لتمرير الماء الزائد عن التوليد في فترة الفيضانات وعندما تكون المحطة متوقفة عن العمل كما هو حالياً فإنه يتم فتح البوابات للحفاظ على المنسوب الثابت للماء.

ونعاني من بعض الصعوبات وهي الألغام  والأنفاق، حيث تم إزالة الألغام من محيط السد من قبل فرق مختصة ، أما الخطر الأكبر فهي الأنفاق حيث يوجد في السد نفقان، النفق الأول يربط بين قرية كديران والسد بطول 3كم وعرض 1,5متر والثاني بين السد والبحيرة

ونناشد المنظمات الدولية بمساعدتنا على إعادة تأهيل الطريق العام للسد بسبب النفق الموجود تحت الطريق ما يضع السد والطريق في حالة الخطر  لأنه يعتبر الطريق الوحيد بين الجهة الشمالية الغربية والجهة الجنوبية الشرقية للرقة والطريق الوحيد بين قريتي كديران و المنصورة.

وسيعود السد للعمل في أقرب وقت ممكن كما كان عليه بهمة المهندسين والفنيين الذين يعملون ليلاً نهاراً وهذا واجبنا تجاه أهلنا.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية