الرئيسيةمانشيتورده الزُهر : إحدى شظايا الرصاصات أصابت قدمي وأخرى في عين ولدي

ورده الزُهر : إحدى شظايا الرصاصات أصابت قدمي وأخرى في عين ولدي

بعد معاناة سنوات في ظل الاحتلال الداعشي وصلت ورده الزُهر مع أطفالها لمخيم عين عيسى بعد معاناة كبيرة، وذاقت مرارة الهرب من النظام وداعش على حد سواء.

تحملت استغلال المهربين للوصول إلى برّ الأمان وذاق أطفالها العطش ليومين حتى وصلت وتنفست الصعداء.

ورده الزُهر من قرية خشام في ريف دير الزور عانت كما عانى أهالي القرية وأهالي دير الزور من ظلم داعش وويلات الرعب التي يحملها لهم النظام.

وصلت مع أطفالها الخمسة إلى مخيم عين عيسى وفي حديث للمركزالإعلامي معها تحدثت لنا عن معاناتها مع داعش وكيف هربت ووصلت إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية.

تقول وردة: إن منزلهم يحتل موقع استراتيجي في القرية ولهذا السبب حاولت داعش في كثير من المرات الاستيلاء عليه وإخراج العائلة من المنزل ولكن في المرة الأخيرة دخلت مجموعة من عناصر داعش وأخرجوا وردة وأطفالها من المنزل بالقوة وعندما حاولت عدم الخروج قام أحد العناصر بإطلاق الرصاص في المنزل أدت إحدى الرصاصات لإصابتها في قدمها وشظية أخرى من إحدى الرصاصات أصابت ابنها في عينه.

وتكمل وردة بأنها حاولت العودة للمنزل ولكن عناصر داعش منعوها من الدخول وكانوا قد ذبحوا الأغنام التي تملكها وحتى الدجاج لم يسلم منهم.

والآن وردة تعيش مع أطفالها في مخيم عين عيسى وتتمنى أن تتحرر كل الأراضي من داعش وأن يتخلص أهلنا من ظلم داعش.

 

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية