الرئيسيةأردوغان

سنخسر أعضاءً أخرى ليعيش شعب عفرين بسلام

بالرغم من الفقدان تلمع عيونهم كالنجوم المتلألئة في سماء سواد الحروب، يبتسمون بإشراقة وجوه براقة لا تعرف اليأس أو الاستسلام، يعشقون الحياة كعشقهم للوطن الذي دفعوا ثمن حبهم له غالياً، فضحوا بأثمن ما يملكون فداءً له، لطالما واجهوا العدو بأشرس المعارك حتى خسروا أعضائهم. لكنك سرعان ما تنسى معاناتهم تلك

متابعة القراءة

أهالي الرقة يتظاهرون ويستنكرون العدوان التركي على عفرين والصمت الدولي

في ظل هجمات الدولة التركيا وعدوانها على عفرين منتهكة ً كل الأعراف والقوانين الدولية، خرج اليوم أهالي مدينة الرقة وريفها بمختلف شرائحها، قيادين وإداريين وقوى أمن داخلي في مظاهرة استنكاراً وتنديداً للهجمات الإرهابية لجيش الغزو التركي على عفرين. هذا وقد أنطلق المتظاهرون من دوار النعيم حيث تجمعوا هناك ومن ثم

متابعة القراءة

أن تكون كردياً

محسن عوض الله تقف الكلمات عاجزة، وتتلعثم الحروف في فمي، يعجز عقلي عن الفهم، ويشرد ذهني من التفكير، ما ذنبي، ماذا أجرمت، لماذا يريدون قتلي، لماذا يرفضون وجودي؟ أقف كثيراً حائراً، أحاول أن أتخيل ماذا لو كنت كردياً، ماذا لو ولدت لعائلة كردية قتل عائلها في مجزرة الأنفال، وقتل عمه

متابعة القراءة

أردوغان . . البطل الوهمي

تعد الدولة التركية من أولى الدول التي اعترفت بإسرائيل، إذ اعترفت بها يوم 28 آذار 1949 أي بعد أقل من عام من تأسيسها يوم 14أيار 1948، وبنت علاقاتها مع اسرائيل على أسس المصالح المشتركة، وبدأت فعالياتها الدبلوماسية في إسرائيل يوم 7 كانون الثاني 1950 وتعيين رئيس للبعثة الدبلوماسية التركية بتل

متابعة القراءة

بيان إلى الرأي العام

أصدرت هيئة العلاقات الخارجية في مقاطعة عفرين بياناً تفند فيه الذرائع التركية الواهية بزج قواتها إلى الأراضي السورية بحجة فصل النزاع بين جبهة النصرة والجيش الحر، كما وأوضح البيان بأن الهدف من تهديدات الرئيس التركي باجتياح مقاطعة عفرين ما هو إلا تمهيد لإحلال التنظيمات الإرهابية المتقهقرة والتي تدعمها تركيا، محل

متابعة القراءة

رسالة إلى أردوغان: أرجوك اضرب الكورد

فادي عاكوم إلى فخامة السلطان المعظم، إلى ذي قرنين القرن الواحد والعشرون، إلى الخليفة العثمنلي المعظم، رئيس دولة تركيا الاستعمارية المبنية على أنقاض الدولة العثمانية الفاشية... أما بعد يا من أفقد جيشه عذريته، يا من استباح حقوق شعبه، يا من دعم الإرهاب، يا من اشترى النفط والآثار والمعدات الثقيلة من

متابعة القراءة