الرئيسيةاخبارتحرير طفل وفتاة من المُكَوّن الإيزيدي وتسليمهما للبيت الإيزيدي عن طريق مجلس سوريا الديمقراطية

تحرير طفل وفتاة من المُكَوّن الإيزيدي وتسليمهما للبيت الإيزيدي عن طريق مجلس سوريا الديمقراطية

مع سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على أغلب المناطق في سوريا والعراق، بدأ بحملة تطهير عرقي وخاصة ضد الطائفة الإيزيدية، فبعد أن سبا النساء من الطائفة المذكورة جلبهنَّ إلى مدنٍ سوريَّةٍ والتي سَيطر عليها وتم بيعهنَّ في أسواق النخاسة بعد قتل أزواجهنَّ أمام أعينهنَّ.

أما بالنسبة للأطفال فقد زجَّ بهم بمعسكراته تحت اسم أشبال الخلافة الإسلامية لتعليمهم مبادئهم الإجرامية بالقتل والقصاص وغيرها، وتعليمهم على القتال بالسلاح وزراعة الألغام والمتفجرات بالإضافة لدروسٍ فكريةٍ مبدئها القتل الدماء.

ومن هؤلاء الأطفال الذين جلبهم داعش من جبال سنجار إلى مدينة دير الزور الطفل نزار الذي يبلغ من العمر 9 أعوام والذي كان يبلغ من العمر أربعة سنوات عندما تم اختطافه، والفتاة هناء البالغة من العمر 20 عاماً والتي كانت تبلغ من العمر خمسة عشر عاماً عندما تم سبيها.

حيث نرى أنه تم  تغير ملامح طفولتهم البريئة، وتم تحويلها لملامح غامضة تخاف من أي شيء يُحيط بها، حيث كانوا يتهرَّبون من مجرد رؤيتهم الكاميرا بخجلٍ تارةً وخوفٍ تارةً أخرى وذلك بسبب الفكر الظلامي الذي تم زرعه في أذهانهم.

وأكد لنا حكمت حبيب نائب الرئاسة المشتركة في مجلس سوريا الديمقراطية أنه وبفضل جهود قوات سوريا الديمقراطية تم تحرير الطفلين من قبضة مرتزقة داعش في قرية سوسة في أحد أرياف دير الزور وتسليمهم إلى مكتب العلاقات في مجلس سوريا الديمقراطية، والذين بدورهم قاموا بتسليمهم للبيت الإيزيدي في مقاطعة الجزيرة للبحث عن أهلهم وتسليمهم لهم بعد خضوعهم لدورات تأهيل من قبل المنظمات المختصة بالطفولة وحماية الأطفال.

وشكر محمود رشو عضو في البيت الإيزيدي في مقاطعة الجزيرة قوات سوريا الديمقراطية على جهودهم العالية في الدفاع عن المظلومين وتخليصهم من الإرهاب وتحرير كافة مناطق الشمال السوري.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية