الرئيسيةمنوعاتقلعة جعبر…ومعاناة زوارها

قلعة جعبر…ومعاناة زوارها

الطبقة- يعاني زوار قلعة جعبر وشاطئ البحيرة بتراكم للأوساخ وانتشار للحشرات لعدم وجود حاويات توضع فيها مخلفات الزوار. رغم وجود يافطات على الشاطئ تنبه لعدم رمي الأوساخ ومخلفات الرحلات السياحية والترفيهية إلا أن الشاطئ يعاني من عدم وجود حاويات للأوساخ أو حتى أماكن مخصصة لرمي الأوساخ.

وعلى هذا فإن الزوار والقاصدين البحيرة في أيام العطل والزيارات يجبرون على ترك الأوساخ مرمية على الشاطئ أو تحت الأشجار مما أدى إلى انتشار الحشرات والروائح الكريهة التي تؤدي إلى تلوث المكان.

هذا وتعتبر قلعة جابر وشاطئ البحيرة بالقرب منها كثافة السياحة سواء كان من سكانها الأساسيين أو من أماكن.

“حسين الحمد” أحد الأهالي القادمين للتنزه في القلعة قال: يوجد أخطاء كثيرة من المتنزهين فهم يأتون للتنزه وبعد أن ينتهوا من تنزههم يتركون مخلفاتهم وراء ظهورهم (من طعام وشراب ومخلفات أخرى)، غير مهتمين بالأمر، وكل هذا سببه عدم وجود أماكن مخصصة أو حاويات للأوساخ.

وناشد الحمد الجهات المختصة بتأمين حاويات للقمامة في محيط القلعة والشاطئ ولوحات دالة على أماكن تواجدها، وإقامة دورات توعية تخص النظافة، فهذه القلعة هي معلم تاريخي ومنتزه ومسبح ولذلك يجب أن نحافظ عليها لأننا نحن المسؤولون عن هذا التلوث.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية