الرئيسيةاخبارإطلاق المرحلة الأخيرة لحملة عاصفة الجزيرة

إطلاق المرحلة الأخيرة لحملة عاصفة الجزيرة

عقدت قوّات سوريّا الديمقراطيّة مؤتمراً صحفيّاً الثلاثاء 11 أيلول/ سبتمبر الجاري، أعلنت فيه عن إطلاق المرحلة الأخيرة لحملة عاصفة الجزيرة لتحرير ما تبقّى من مناطق ريف دير الزور.

وأشار البيان إلى أنّ حملة عاصفة الجزيرة التي بدأتها منذ عام لتحرير ريفي دير الزور والحسكة، قد تكلّلت بتحرير مئات القرى، وآلاف المدنيين من قبضة تنظيم داعش الإرهابيّ، بالتعاون والتنسيق مع قوّات التحالف الدّوليّ لمحاربة الإرهاب.

وشدّد البيان على أنّ هذه المرحلة الأخيرة تستهدف تحرير بلدات “هجين، السوسة والشعفة مع القرى والمزارع التابعة لها” من تنظيم داعش الإرهابيّ.

وهذا نصّ البيان:

معركة دحر الإرهاب تتويج لعاصفة الجزيرة

“مضى عام على ما بدأته قوّاتنا منذ إعلان حملة عاصفة الجزيرة لتحرير ريفي دير الزور والحسكة، حيث تمّ تحرير مئات القرى، ومئات آلاف المدنيين من قبضة تنظيم داعش الإرهابيّ وتحرير مساحات شاسعة من هاتين المحافظتين، وذلك بالتعاون والتنسيق بين قوّاتنا والتّحالف الدّوليّ عبر الإسناد الجوّيّ والمدفعيّ، ولم يبقَ إلا منطقة “هجين” وريفها التي مازالت تقبع تحت سيطرة التنظيم الإرهابيّ.

لقد أطلقت قوّاتنا يوم أمس الإثنين (10 أيلول/سبتمبر 2018) ومنذ ساعات المساء؛ المرحلة الأخيرة من حملاتها المظفّرة ومعركتها الأخيرة شرق الفرات باسم (معركة دحر الإرهاب) ومن أربعة محاور، مستهدفة القضاء على تنظيم داعش في آخر معاقله وتحرير قرى وبلدات “هجين والسوسة والشعفة” مع القرى والمزارع التابعة لها، وعلى مساحة جغرافيّة تتراوح أبعادها بين (35 كم) طولاً و(10 كم) عرضاً، كتتويجٍ لنتائج حملاتنا السابقة في عاصفة الجزيرة.

يُشارك في هذه المرحلة الأخيرة من الحملة ألوية من مجلس دير الزور العسكريّ وبمؤازرة وحدات وتشكيلات من قوّات حرس الحدود، ومشاركة فعّالة لأفواج القوّات الخاصّة لوحدات حماية الشعب YPG ووحدات حماية المرأة YPJ، وبإسناد فعّال من طيران التّحالف الدّوليّ على مستوى الاستطلاع وتحديد الأهداف وقصفها، كما تقوم مدفعيّة التّحالف الدّوليّ بالتنسيق مع الجيش العراقيّ تقديم الإسناد المدفعيّ لقوّاتنا بقصف الأهداف الثابتة للإرهابيين.

إنّنا في قوّات سوريّا الديمقراطيّة، في الوقت الذي نؤكّد فيه على تصميمنا للمُضيّ قُدُماً لإنهاء الإرهاب في شرق الفرات، فإنّنا لن نألوا جهداً لبذل كلّ ما يمكننا فيما يتعلّق بالتزاماتنا الإنسانيّة، حيث قامت قوّاتنا بتوفير معبر إنسانيّ لإجلاء المدنيين بمحاذاة بلدة “البحرة”، وقامت فرقنا المتخصّصة بتجهيز مخيّم إيواء عاجل لتقديم الخدمات اللوجستيّة والطبيّة للنازحين، وبالمثل فإنّ قوّاتنا ستتعاطى بإيجابيّة مع أيّ معلومة متعلّقة بمصير المختطفين مجهولي المصير، وستقوم بما يترتّب عليها القيام به لاستجلاء مصير هؤلاء المختطفين”.

المجد والخلود للشهداء

الخزي والعار للإرهاب وداعميه

قوّات سوريّا الديمقراطيّة

11/09/2018