الرئيسيةنشاطاتمهنة “صيد الأسماك” بين المشاكل والحلول

مهنة “صيد الأسماك” بين المشاكل والحلول

برعاية “الثروة السمكية” في مكتب الثروة الحيوانية التابعة لمجلس الرقة المدني، ُعقد اجتماع مع صيادي الأسماك في مبنى بلدية الشعب لمناقشة الصعوبات التي تواجههم وتقديم الاحتياجات اللازمة لهم / سفن – عدة صيد كاملة – حافظات سمك – لباس مطري/.

عضو مكتب الثروة الحيوانية “محمود حمزاوي” تحدث عن الثروة السمكية مؤكداً أن عملهم يتعلق بالمحافظة عليها، حيث تم تكليف لجنة دراسات مختصة مهمتها متابعة الأحياء المائية عامة وخصوصاً الأنواع السمكية المنقرضة والنادرة ورفع تقرير بهذا الشأن.

“إننا نعمل على تنظيم مهنة الصيد وتطويرها في المدينة، حيث نقوم بمنح رخص مزاولة المهنة للصيادين وإرشادهم إلى الطرق الآمنة السليمة لاصطياد الأسماك، كما نعمل على متابعة أوضاعهم ووضع الحلول المناسبة لمشاكلهم، ونسعى لتأمين المساعدات اللازمة لهم بالتنسيق مع المجلس المدني ومختلف المنظمات” بحسب ما أورده ” الحمزاوي”.

وفي إطار ذلك تم عقد اجتماع مع صيادين الأسماك ومربي الثروة السمكية لتقديم بعض الاحتياجات اللازمة لهم كالسفن وشباك الصيد وحافظات أسماك، كما سُيقدَم دعم لمربي الثروة السمكية بإنشاء مزرعة أمهات الأسماك من أجل تربية الأسماك / إصبعيات الكرب/.

وعن المشاكل التي تعترضهم تحدث ” حمزاوي” عن مشكلتين رئيسيتين: الأولى ضعف الإمكانات المتوفرة، لذلك ناشد المنظمات والجهات المعنية برفع وتيرة الدعم وخصوصاً في مجال الحفاظ على الأنواع النادرة، والمشكلة الثانية هي عمليات الصيد غير الشرعية للأسماك، وطالب المدنيين والجهات المعنية التعاون في إيقاف مثل هذه العمليات التي تضر بالثروة السمكية.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية