بيان إلى الرأي العام

نشرت وكالة أنباء الأناضول التابعة لجهاز الاستخبارات التركية (MİT )خبراً مع مشهد مصور من الجو تتدعي فيه بأن قواتنا تتخذ من المناطق السكنية أماكنا للتموضع ، و ذلك لتبرير استهداف طائرات الغزو التركي و سلاحه الثقيل لأحياء مدينة عفرين وقراها الآهلة بالسكان.
إننا في قوات سوريا الديمقراطية نؤكد ، بأن المشهد المصور ، هو خط الجبهة الأول و التي تشتبك قواتنا في قراها الحدودية مع جيش الغزو التركي و الفصائل الجهادية المتحالفة معه منذ اليوم الأول للغزو وحتى الآن و بطبيعة الحال أن الكثير من هذه الاشتباكات تجري داخل القرى ، كما أنه نود التأكيد للرأي العام و للدولة التركية ، أنه لا رغبة لدينا مطلقاً أن نترك قرانا عرضة للسلب و النهب ، و التي تابع كل العالم مشاهدها، والجيش التركي مع الفصائل الجهادية تسرق و تنهب حيوانات و ممتلكات أهلنا في عفرين ، وعليه فإننا مصممون على التصدي لقوات الغزو الهمجي في كل حي، كل شارع ، كل قرية ، و إن اقتضى الأمر سنشتبك معهم في كل منزل و غرفة.
إن المشاهد التي ظهرت، هي لمقاتلين يتصدون للغزو التركي في شوارع بلداتنا وقرانا .
كما نؤكد للرأي العام أنه هناك قوات الدفاع المدني، الذين يحمون و يحرسون الشوارع والقرى في هكذا ظروف، و بطبيعة الحال هم مدنيون يؤدون واجباتهم تجاه قراهم لصد هذا الغزو ، و هو ما لا يعطي الحجة للغزاة الأتراك باستهداف القرى و البلدات.
إن قوات سوريا الديمقراطية ، في الوقت الذي تدعو العالم للتضامن معها في مقاومتها الأسطورية ضد جحافل الإرهاب ، فإنها تؤكد عزمها مواصلة هذه المقاومة حتى النهاية و إلحاق الهزيمة بثوات الغزو التركي و الفصائل الجهادية.

القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية في عفرين
الثلاثاء 13 شباط 2018