الحسكة تودع شهدين من شهداء عاصفة الجزيرة.

شيع اليوم أهالي مدينة الحسكة والقرى المجاورة جثماني شهدين من شهداء العزة والكرامة الذين استشهدوا في معركة دير الزور، إلى مثواهما الأخير في مقبرة الشهداء بالداوودية.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أروح الشهداء تلاها إلقاء عدة كلمات منها كلمة باسم القوات العسكرية ألقاها القيادي في قوات سوريا الديمقراطية “علي الحسن” الذي عزى ذوي الشهداء وقال: “إن أبنائكم أحياء في قلوبنا وإننا نودع الشهيد تلو الشهيد على وقع الصلوات في محاريب الجوامع وتحت أصوات أجراس الكنائس.

وأكد الحسن أن الكفاح مستمر حتى إزالة الإرهاب من كافة المناطق في الشمال السوري.

وباسم مؤسسة عوائل الشهداء ألقى القيادي “بنكين باديني” كلمة قال فيها: مرة أخرى نقف أمام أبطالنا الذين قدموا أرواحهم دفاعاً عن هذه الأرض ورفضوا الجلوس في بيوتهم واختاروا طريق الكفاح وساحات المعارك في كل من الرقة ومنبج ودير الزور وغيرها من المدن.

واختتمت المراسم بتسليم وثائق الشهادة لذوي الشهداء.

والشهيدان هما: آلان كوسا، سليمان جوير.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية