من رحم الألم يولد الأمل وفي قلب العجز تنبض الإرادة

خولة الخضر من مدينة الرقة تبلغ من العمر ١١ عاما، تعرضت خولة الى فقدان قدمها اليسرى في قصف طيران النظام السوري في الرقة قبل خمس سنوات، حيث أستهدف منزلها الكائن في منطقة السكن الشبابي في الرقة.
درست خولة في إحدى مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة الى أن تم إغلاق المدرسة دون معرفة الأسباب، تمارس خولة نشاطاتها اليومية في المركز الثقافي في الرقة بالرغم من اصابتها، فقدانها قدمها لم يعيقها عن ممارسة نشاطاتها في المسرح على الرقص والغناء.
تحدثت “خولة الخضر” عن ذاتها وكيفية اصابتها في طفولتها حيث كانت مثل باقي الأطفال تلعب في أزقة الرقة. قالت “خولة” بأنها لا تحلم بالكثير بل تحلم بتركيب قدماً اصطناعية كي تستطيع مواصلة تدريبها بصورة افضل كونها تتعب في الرقص على قدم واحدة ولكي تُكمل حياتها كباقي زميلاتها في المركز الثقافي.