المركز الإعلامي يتبنى التغطية الإعلامية لفعالية “تجمع محبة وسلام” لعشائر الرقة

خصّ شيوخ ووجهاء عشائر منطقة الرقة، المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية بتنظيم التغطية الإعلامية لفعالية “تجمّع محبة وسلام في ضيافة عشيرة الموسى الظاهر في الرقة” في قرية السلحبية الشرقية، والذي حضرها نحو ثلاثة آلاف من شيوخ ووجهاء وقادة الرأي في منطقة شمال وشرق سوريا، حيث ركز التجمّع على ضرورة نبذ الفتنة والتكاتف بشكل أكبر مع قوات سوريا الديمقراطية لمواجهة قوى الإرهاب والتطرف والاحتلال.

الفعالية التي نظمتها عشيرة الموسى الظاهر العربية وجهت الشكر لقواتنا وقوى الأمن الداخلي على ما تبذله من جهود وتضحيات لحماية أمن المنطقة وسلامة أهلها وأراضيها.

الشيخ مهدي الهادي قال خلال كلمة له “أشكر جميع عشائر المنطقة وكلّ من لبى دعوتنا، الصغير قبل الكبير، وأشكر قوات سوريا الديمقراطية لتأمين الحماية اللازمة للمنطقة، والشكر موصول إلى عشيرة الموسى الظاهر على وقوفها معنا وتنظيم هذه الدعوة. أحث شيوخ ووجهاء العشائر على درء الفتن وإصلاح ذات البين، كما نحث جميع أبناء الشعب السوري على الوحدة والتكاتف والحفاظ على وحدة الأراضي السورية وعدم الاستماع للفتن، ونخص هنا شيوخ ووجهاء العشائر وذلك لتأمين مصلحة الشعب”.

بدوره عائد الهادي أكد على أن “الدعوة هي لمزيد من التلاحم والتكاتف مع القيادة الحكيمة لقوات سوريا الديمقراطية”.

الشيخ هويدي الشلاش قال “كلنا شعب واحد، ونؤكد في هذا التجمع على الحفاظ على أمان المنطقة، ونحثّ جميع الشيوخ على التكاتف مع القوات الأمنية والإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا للحفاظ على الاستقرار”.