قواتنا تصنع الأمجاد

قوَّات سوريا الدِّيمقراطيَّة وخلال حربها على الإرهاب في عمومِ مناطق شمال وشرق سوريا، استطاعت أن ترسِّخَ واقعاً مُستقراً ينعمُ فيه الإنسان بالحريَّةِ والكرامة ولمس الأهالي فيه المعنى الحقيقي للدِّيمُقراطيّة.
ولا تزالُ مسيرةُ “قسد” مستمرَّة بشكلٍ دائِم بهدف الحفاظ على المنجزات المُحقَّقة خلالَ معاركِ التّحرير في السّنواتِ السَّابقة، واليوم هُناكَ لوحةٌ مُتجانسة بسببِ التّعايش الفريد بين عمومِ المكونات في شمالِ وشرق سوريا.
وهذا الانسجام يولِّدُ ثقةً كبيرة بين قوَّاتِ سوريا الدِّيمقراطية والحاضنة الشعبية الواسعة وهو شيءٌ طالما افتقدهُ أهالي المنطقة منذُ اندلاعِ الأزمةِ في بلادهم”