بلاغ صحفي بخصوص التذكير بتحركات (هيئة تحرير الشام) في منطقة عفرين

تقارير عديدة وردت خلال الأسابيع القليلة الماضية بخصوص تحركات تنظيم (هيئة تحرير الشام) في منطقة عفرين المحتلة، أكدت أن قادة التنظيم قاموا بجولة في قرية باصوفان الإيزيدية (جنوب عفرين) وكذلك ناحيتي جنديرس وشيه / شيخ الحديد إضافة إلى مدينة إعزاز وريف الباب والتقوا بمتزعمي الفصائل المرتزقة التابعة لتركيا.
وبحسب معلومات مؤكدة، فأن (هيئة تحرير الشام) قامت بإنشاء نقطة عسكرية لها في قرية باصوفان والعديد من المناطق المحتلة في جنوب وغرب عفرين، وتتحرك في مناطق أخرى برموز ووثائق خاصة بفصيل (الجبهة الشامية)، وكذلك هي على مقربة من الاتفاق مع فصيل (لواء سليمان شاه – العمشات) لتبادل الأدوار في منطقة شيه / شيخ الحديد وناحية جنديرس.
أن تمركز مسلحي (هيئة تحرير الشام) المصنف إرهابياً في عفرين إلى جانب التقارير الدولية التي أكدت تورط جماعات أخرى مرتبطة بتركيا (أحرار الشرقية) في تجنيد مرتزقة داعش الذين هربوا سابقاً من المعارك في شمال وشرق سوريا كلها مؤشرات خطيرة على تحويل المناطق المحتلة وخاصة عفرين إلى بيئة آمنة للتنظيمات المتطرفة ونقطة انطلاق لتخطيط وتنفيذ الأعمال الإرهابية على الساحة السورية والدولية.
فرهاد شامي – مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية
17 أيلول 2021