مسيرة العطاء لا تُحدد بالأعمار

رغم سنوات عمرهِ المتقدّمة يواصل “فياض شاهين” الإداري في أكاديمية الشهيد جمعة النزال دورهِ في نشر الفكر وزيادة مستوى الوعي بتدريب المقاتلين من خلال أداءه لمهامهِ في الأكاديمية العسكرية.
ويرى “فيّاض” أنّ القدرات لا تقف عندَ حدٍ معيّن، وانه وخلال السنوات الماضية أثبتَ رؤيتهُ هذهِ على أرض الواقع، حيث استطاع بما يملكه من قدرات في الخطابة من الوصول إلى رفاقه المقاتلين وتغذية أفكارهم بالتدريب الفكري المتواصل.
ولا يزال حتى الآن يؤدّي مهامه ضمن قوات سوريا الديمقراطية في مدينة الطبقة، حيث يتمتع “فيّاض” بعدة مواهب منها العزف على آلة العود التي تسافر به في فضاءات وطنهِ المزدهر لتكون الموسيقى رفيقته في مسيرته التي يراها خالدة ولها أثرٌ كبير في تحقيق استقرار المجتمعات وتطورها عن طريق تطوير الفكر والإدراك لدى المقاتلين في صفوف قوات سوريا الديمقراطية.