محصلة انتهاكات جيش الاحتلال التركي خلال شهر أيلول 2021

محصلة انتهاكات جيش الاحتلال التركي خلال شهر أيلول 2021، على قرى ريف منبج الشمالي، والعريمة وريفها.
يستمر جيش الاحتلال التركي في انتهاكاته، ويضرب بالقوانين والأعراف الدولية عرض الحائط، ويقصف القرى الآهلة بالسكان، الواقعة على خط الساجور في الجهة الشمالية لمدينة منبج، والقرى الواقعة في ريف بلدة العريمة، حيث بلغ عدد القذائف التي اطلقتها قواعد جيش الاحتلال التركي (723) قذيفة، على مناطق:
-الهوشرية الجات التوخار 151قذيفة
-عرب حسن والمحسنلي وعون الدادات51قذيقة
-ام عدسة “الفارات” والدندنية. 303قذائف
-الصيادة 76قذيفة
-اليالنلي 52قذيفة
-أم جلود 4قذائف
العريمة والقرى التابعة لها 86 قذيفة:
وسقطت على قرى: العريمة، الكاوكلي، البوغاز، قرت ويران، اليالني، مزرعة الفوارس، كورهيوك، جب الحمرة، مفرق العوسجلي، بالإضافة الى استهدافات متكررة وعشوائية لقرى “الهوشرية، الجات، عرب حسن، أم عدسة” من قبل مرتزقة درع الفرات وهي قرى آهلة بالسكان.
كما تسبب القصف بأضرار في شبكة الكهرباء ومنازل المدنيين، في قرية عرب حسن، وحرائق في المحاصيل الزراعية في قرية أم عدسة.
في إطار حق الدفاع المشروع والدفاع عن النفس، قامت قواتنا باستهداف سيارة عسكرية تابعة للمرتزقة، كانت تستهدف نقاط مجلس منبج العسكري في قرية ام عدسة.
كما قامت قوات مجلس الباب العسكري، بالرد على مصادر القصف الذي استهدف قرية الصيادة، وتمكنت من الوصول إلى قاعدة جيش الاحتلال التركي، المتمركزة في قرية الياشلي، وأوقعت إصابات في صفوفهم. بالإضافة لتدمير الأسلحة والمعدات الموجودة في القاعدة.
من الجدير بالذكر أن هذه الانتهاكات المتزايدة التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي، دون رادع انساني أو اخلاقي، قدد تسببت بحالة من الخوف والهلع لدى الأهالي القاطنين في تلك القرى.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري
27 أيلول 2021