قوات سوريا الديمقراطية تستقبل 18 عائلة نازحة من مناطق سيطرة حكومة دمشق

بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية على المواطنين القاطنين في مناطق سيطرة حكومة دمشق وسياساتها القمعية وإصرارها على النهج الاستبدادي الذي يرفض إي محاولة لإيجاد حل سياسي يحافظ على وحدة التراب السوري، ويضمن وحدته وحرية شعبه في ظل قانون ديمقراطي يحمي ويكفل للجميع حقوقهم.
هذه العوامل أدت لتضييق الخناق على الشعب وحرمانه من أبسط حقوقه ومحاربته في لقمة عيشه، حيث أصبح حلم المواطن في مناطق سيطرة دمشق الحصول على ما يسد به رمقه ويبقيه على قيد الحياة، الأمر الذي دفع بالكثير من السكان القاطنين في تلك المناطق للنزوح إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.
ورغم قلة الإمكانيات المتاحة لدى الإدارة الذاتية، استقبلت اليوم قوات قسد وممثلين عن الإدارة الذاتية 18 عائلة نزحت إلى مناطق دير الزور، حيث تم تقديم الدعم المعنوي والاغاثي لهم، كما وعدت الإدارة بتقديم كافة الاحتياجات للأسر النازحة بما يضمن لهم الحياة الحرة الكريمة.