الإدارة المدنية الديمقراطية تنظم احتفالية الذكرى الرابعة لتحرير مدينة الرقة

احتفل اليوم أهالي مدينة الرقة بالذكرى السنوية الرابعة على تحرير مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.
حضر الحفل قياديين من قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية المرأة والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومجلس منبج العسكري ووجهاء وشيوخ العشائر وأهالي الشهداء وقوى الأمن الداخلي وعدد غفير من الأهالي.
بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء تلاه عرض عسكري قدمه قوات مجلس الرقة العسكري ثم القيت عدد من الكلمات منها كلمة قائد مجلس الرقة العسكري “فيصل السالم” رحب بالحضور وقال: على اقدامنا سقط المحال واورقت الرجولة والرجال فما التأنيث لإسم الشمس عيب ولا التذكير فخر للهلال.
نوجه التهاني باسم مجلس الرقة العسكري إلى شعبنا وإدارتنا ومؤسساتنا والتحية التحية لعوائل الشهداء شهدائنا الذين انتصرنا للحياة بدمائهم.
نحن كقوات سوريا الديمقراطية كان سعينا بعد التحرير إرساء دعائم الأمن والاستقرار بتشكيل المجالس العسكرية وتنظيم وهيكلة قواتنا بالشكل الذي يؤمن التنسيق الكامل مع بقية المؤسسات المدنية والمجتمعية، ولن نتسامح مع من سلح ودرب ومول تنظيمات الموت الظلامية وقتل شعبنا ولا زال يزرع خنجره المسموم في خاصرة مشروع الأمة الديمقراطية وذلك باحتلال أراضينا في راس العين وتل أبيض وعفرين، ونحن في قوات سوريا الديمقراطية نستمد ارادتنا من إرادة شعوبنا وإرادة الشعب لا تقهر عندما تناضل لحقوقها المشروعة عشتم وعاشت قوات سوريا الديمقراطية.
وألقت الرئيسة المشتركة لمجلس الرقة المدني ليلي مصطفى هنأت الحضور بالتحرير وقالت: أيها السيدات والسادة نبارك لكم تحرير مدينة الرقة من الإرهاب ونوجه التحية لأمهات شهدائنا وجرحانا هنا على هذه الأرض امتزجت الدماء من أغلب المحافظات السورية من ( منبج والحسكة ودير الزور وكوباني والطبقة)، حقيقة عندما نستذكر 20/10/2017 هذا اليوم الذي اعتبرناه ميلاداً جديداً بمرحلة مفصلية تاريخية غير العالم بأكمله لهذا اليوم وجه أبنائنا رسالتهم لتحرير أرضهم وأطلقوا سفينة السلام رسالة المحبة والتعايش السلمي بين جميع المكونات ونوجه التحية إلى القوات العسكرية والأمنية الساهرة على أمن وسلامة المدينة.
وفي نهاية الحفل تم تكريم وتوزيع الدروع على عدد من المؤسسات المدنية والعسكرية في مدينة الرقة.