أبو خولة: قواتنا مستمرة بمكافحة الإرهاب وخلايا داعش

أشار قائد مجلس دير الزور العسكري أحمد الخبيل “أبو خولة” إلى أنه وبعد تحرير دير الزور والقضاء على تنظيم داعش الإرهابي جغرافياً تحولت المواجهة إلى مواجهة أمنية حيث غير التنظيم الإرهابي طرق إجرامه بحق المدنيين وأصبح يعتمد على خلاياه النائمة وعملائه في المنطقة، منوّهاً إلى أن قوّات سوريا الديمقراطية اتخذت العديد من الإجراءات لضمان أمن المنطقة وسلامة السكان.
وقال أبو خولة في لقاء له مع مراسل المركز الإعلامي لقوّات سوريا الديمقراطية “أصبحت لدينا قوات مدربة وخاصة بمكافحة الإرهاب ومهمتها البحث والاستقصاء عن هذه الخلايا وملاحقتها والقضاء عليها إضافة لقوات الكوماندوس التي تم تجهيزها للتصدي لأي محاولة للمساس بأمن مناطقنا ومكتسبات شعبنا. كما تخضع باقي القوات العسكرية لإعادة هيكلة وتدريبات مستمرة بهدف التأكد من جاهزيتها واستعدادها الدائم للدفاع عن الوطن والشعب”.

كما أشار قائد مجلس دير الزور العسكري إلى التقدم الملحوظ في العمل الإداري وشفافية المواضيع والأعمال المنجزة من قبل الإدارة الذاتية في المنطقة، حيث تم تفعيل المؤسسات المدنية والخدمية في المنطقة من خلال مجلس دير الزور المدني الذي يعنى بتحسين واقع المنطقة الخدمي حيث باشرت اللجان المختصة وبدعم من التحالف الدولي والإدارة الذاتية بعدد من المشاريع التي تهدف لإعادة الحياة الطبيعية والقضاء على العديد من المعوقات التي كانت تواجه مشروع الإدارة وتقديم أفضل الخدمات للمنطقة.
وبهذا الصدد قال “شهدنا عمليات متواصلة لإعادة إعمار دير الزور تضمنت تعبيد الطرقات وإزالة آثار الدمار الذي لحق بالمنطقة إبان معارك التحرير وطرد مرتزقة داعش كما تم ترميم الغالبية العظمى من المدارس وتأهيلها إيماناً من الإدارة بضرورة وأهمية تعليم الأجيال لما له من أثر بالغ في حياة المجتمعات البشرية كما عمدت الإدارة الذاتية إلى تأهيل العديد من المشافي والمراكز الصحية في المنطقة انطلاقاً من حرصها على سلامة المدنيين وإيجاد بيئة مجتمعية صحية سليمة، كما قامت الإدارة ومن خلال مؤسساتها المدنية بافتتاح العديد من المشاريع التي لازال العمل بها مستمراً والتي تهدف لرفع مستوى البنية التحتية والخدمات المقدمة للمنطقة والقضاء على المعوقات التي تعترض سير عملية التنمية الخدمية وإعادة أعمار المنطقة”.