الشهيد أحمد الجانم، سيرة بطل عشق الرقة

ابن مدينة الرقة وشهيدها. أخرجهُ تنظيم داعش الإرهابي من مدينته، فعاهد نفسه على العودة إليها وتحريرها. شارك في أغلب حملات التحرير من كوباني وسريه كانيه / رأس العين وتل أبيض وعين عيسى ومنبج والطبقة وصولاً إلى مدينة الرقة، مدينته التي استُشهد في سبيل تحريرها. وإلى اليوم ما تزال ذكرى الشهيد أبو الزين حاضرة في قلب مدينة الرقة وسكانها.
نشأته:
ولد الشهيد أحمد في مدينة الرقة، شارع أبو الهيس عام 1985 نشأ وترعرع في عائلة بسيطة، مكونة من 10 اخوة، ترك مقاعد الدراسة وهو في المرحلة الابتدائية لينخرط في مجتمع سوق التجارة مع والده الذي كان يملك محلاً لبيع الاقمشة، وفي السوق تعرف على أبناء مدينته الذين أحبهم وأحبوه منذ الطفولة. تزوج الشهيد أحمد وأصبح يعمل خياطا نسائيا في المدينة، يعيش حياتاً امنة مع عائلته.
تحدي داعش:
مع دخول الفصائل الإرهابية مدينة الرقة بدأت الصراعات فيما بينها والتي انتهت بسيطرة داعش المطلقة على المدينة، فبدأ داعش بالتضييق على ابناء المدينة ومن بينهم الشهيد ابو الزين حيث منعوه من مزاولة مهنه الخياطة التي كانت مصدر رزقه الوحيد. تحدى ابو الزين داعش وبدأ بالتنسيق مع لواء جبهة الاكراد فكان على تواصل مع الشهيد فيصل ابو ليلى، حيث عمل على تهريب وتأمين السلاح للمقاتلين من مدينة الرقة، مما جعله هدفاً لتنظيم داعش وعرضة للملاحقة من قبلهم، وحين اكتُشف أمره اضطر الى مغادرة المدينة متوجهاً الى بلدة صرين شمال الرقة والخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب.
حمل السلاح:
بعد وصول ابو الزين الى صرين وبعد أن تمكن من تهريب عائلته الى خارج مدينة الرقة، التحق بصفوف وحدات حماية الشعب التي كانت تكافح وتقاوم تمدد تنظيم داعش في ذلك الوقت. شارك الشهيد أبو الزين في الكثير من المعارك ضد تنظيم داعش مما أكسبه خبرة كبيرة في العمل العسكري الميداني. ومع إعلان تشكيل قوات سوريا الديمقراطية وانطلاق حملات التحرير أصبح الشهيد أبو الزين قائداً ميدانياً يقود مجموعة من المقاتلين حيث شارك في حملات تحرير كوباني وراس العين وتل ابيض وعين عيسى ومنبج والطبقة والريف الشرقي وصولاً الى مدينة الرقة، مدينته التي أخرج منها والتي عاهد نفسه على تحريرها.

الاستشهاد:
تعرض أبو الزين للإصابة أكثر من مرة خلال مسيرته النضالية، كما وتعرض لمحاولات اغتيال عديدة من قبل تنظيم داعش الإرهابي، لكنه لم يستسلم ولم يثنيه هذا عن مواصلة القتال من أجل التحرير.
وبعد تحرير مدينة الرقة، وبينما كان الشهيد ابو الزين يقوم بتمشيط احياء المدينة من مخلفات داعش, تعرض لإصابة شديدة جراء انفجار سيارة مفخخة واستُشهد على أثرٍها في ال 14 من تشرين الأول عام 2017 أي قبل ثلاثة أيام من إعلان تحرير مدينة الرقة. وتخليداً لذكراه، تمت تسمية أحد أحياء المدينة على اسمه كما وتم نصب صورة له في ساحة المحافظة. لتبقى ذكرى الشهيد أبو الزين حاضرة في قلب مدينته وفي ذاكرة سكانها.