القائد العام خلال زيارة عوائل الشهداء: عززنا قدراتنا الدفاعية لمجابهة أي اعتداء

زار القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، ذوي الشهيدين حمزة وفارس، اللذين ارتقيا إثر قصف تركي من طائرة مسيرة يوم 20 تشرين الأول / أكتوبر من العام 2021، على مركز مدينة كوباني.
وأكد مظلوم عبدي خلال زيارته التي أجراها لتقديم واجب العزاء بالشهيدين، أن الاحتلال التركي يحاول من خلال هذه الهجمات ضرب الاستقرار في المنطقة، وصولاً لشن عمليات عسكرية جديدة، وقال: “يهدف الاحتلال التركي لخلق الفوضى والقتل وتشريد المزيد من المدنيين. إلا أننا حريصون على حقن دماء أبنائنا، ونبذل أقصى الجهود من خلال الأطراف الضامنة، للحفاظ على خفض التصعيد والالتزام بالاتفاق الدولي الذي يعزز قدرتنا على حماية أمن المنطقة وتعزيز استقرارها”.
وبيَّن عبدي أن تركيا لم تتمكن من إقناع أي طرف دولي لشن عملية احتلال أخرى للأراضي السورية، وأردف: “نحن نهدف للحفاظ على الاستقرار مع جميع الأطراف الأخرى، فالوضع الإنساني في البلاد لا يتحمل حروباً أخرى، ولم يعد المدنيون قادرين على دفع تكاليف هذه الحرب التي تحوّلهم إلى ضحايا في كل مرة، لذا تلجأ تركيا لهذا النوع من عمليات الاستهداف”.
وأثنى قائد قسد خلال الزيارة على صمود ذوي الشهداء، وعاهدهم بالسير على خطى الشهداء، قائلاً: “عززنا خلال السنتين الماضيين قدراتنا الدفاعية لمجابهة أي اعتداء، وسنحمي مكتسبات ثورة تموز ونحافظ عليها”.