البيان الختامي لملتقى العشائر العربية في الرقة

ألقى شيوخ ووجهاء عشائر الرقة ومناطق شمال وشرق سوريا بياناً ختامياً للملتقى العشائري الذي عقدته قبيلة بني خالد والعشائر العربية في مدينة الرقة.

وألقى البيان شيخ عشيرة العفادلة الشيخ عايد البركات جاء فيه:

بيان الى الرأي العام: كثرت في الآونة الأخيرة الضغوطات السياسية والعسكرية على كامل الجغرافية السورية وبدأت التحشيدات العسكرية من قبل المحتل التركي ومرتزقته على الحدود السورية التركية واستهداف المدنيين الآمنين وذلك بقصف قراهم ومزارعهم واستهدافهم بالطائرات المسيرة والضغوطات الروسية المستمرة مع سلطات دمشق وبسط السيطرة العسكرية على الجغرافية السورية ونشر الميليشيات في داخل سوريا التي عملت وتعمل على إحداث التغيير الديمغرافي في تلك المنطقة.

إضافة إلى ذلك فشلت كل المفاوضات في الداخل والخارج بما فيها اللجنة الدستورية وذلك بسبب مصالح القوى الدولية والإقليمية على الأراضي السورية. نحن وجهاء وشيوخ عشائر الرقة وداخل سوريا نناشد المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والجامعة العربية بوضع حد لهذه الممارسات والانتهاكات على كل أشكال الاحتلال وتطبيق القرارات الدولية التي تضمن الحلّ السياسي للأمن والاستقرار لكل السوريين ونؤكد على الثوابت الوطنية التالية:

1-    وحدة سوريا أرضاً وشعباً. 2-    دعم قوات سوريا الديمقراطية لإرساء الأمن والاستقرار. 3-    الحفاظ على العيش السلمي المشترك بين جميع المكونات وذلك من خلال الحوار السوري السوري. 4-    الحفاظ على مكتسبات الشعب وتضحيات شهدائنا. 5-    مجلس سوريا الديمقراطية يمثلنا في كل المحافل. 6-    نشكر قبيلة بني خالد على هذا الملتقى العشائري الذي ضم جميع المكونات ووجهاء وشيوخ العشائر في مناطق شمال وشرق سوريا.