من خيمتها.. تعمل لمساعدة طفلتها المُعاقة

تعمل الأم “زهرة عويد الحسّو” النّازحة من قرية “المناجير” التابعة لبلدة “سري كانيه/ رأس العين” في مجال الخياطة داخل خيمتها في مخيم “واشوكاني” بريف الحسكة، لمساعدة طفلتها المُعاقة بمرض التهاب سحايا، تطوّر معها لمرض شلل دماغيّ.
يكافح زوجها في صفوف قوى الأمن الدّاخليّ، في حين تساعد وتقوم الزوجة “زهرة” زوجها في سبيل تغطية تكاليف مرض ابنتها، حيث أصيبت الطفلة بعد ولادتها بمدّة 8 أشهر بمرض مزمن، وتفاقمت معها الحالة إثر نزوحهم، جرّاء تهجيرهم من بيوتهم بسبب الهجمات والعدوان التركي على مدينة “سري كانيه/ رأس العين”، حيث كانت الطفلة تسكن في غرفتها أثناء تواجد العائلة في قرية “المناجير”، واستفحلت معها الحالة المرضية دون كرسيّ متحرّك.
وقالت الأم “زهرة” إنّ طفلتها الآن وبعد التَّهجير تقعد الطفلة على كرسي متحرّك داخل الخيمة، دون تقديم أيّ نوع من المساعدة والإعانة للطفلة المصابة بإعاقة دائمة؛ ألا وهو الشلل الدّائم.
في نهاية حديثها ناشدت الأم “زهرة” المجتمع الدّوليّ بضرورة الضغط على دولة الاحتلال التركيّ بالخروج من ديارهم التي تركوها بسبب العدوان والهجمات التركية.