أهالي مدينة الحسكة يُشيّعون جثامين/11/ شهيداً في مزار الشَّهيد “دجوار”

شيّع المئات من أهالي مدينة الحسكة وريفها، اليوم الثُّلاثاء، جثامين /11/ شهيداً، استشهدوا في حملة “مطرقة الشُّعوب”، وبمشاركة من القوّات العسكريّة والمؤسَّسات المدنيّة وعوائل الشُّهداء، وذلك في مزار الشَّهيد “دجوار” في قرية “الدّاوديّة” بمدينة الحسكة.
بدأت مراسم التشييع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، تلاه عرضٌ عسكريٌّ قدَّمته القوّات العسكريّة. ثُمَّا ألقى القياديّ في مجلس الحسكة العسكريّ “شيار حسكة”، ترحّم بالبداية على أرواح الشُّهداء، وأكَّدَ أنَّ قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة لا تزال مستمرّة بحربها ضُدَّ إرهاب “داعش” وإخوانها، وبالأخصّ الدّولة التركيّة ومرتزقتها.
من جهتها ألقت “فاطمة حسين” كلمة باسم مؤسّسة عوائل الشُّهداء، أشارت أنَّ الشُّهداء هم منارة الشُّعوب وبفضل تضحياتهم نعيش هنا على هذا الأرض الطاهرة بأمان، مؤكّدة السير على خطاهم حتّى تحقيق النّهائيّ على الإرهاب والوصول إلى سوريّا حُرّة ديمقراطيّة.
وفي نهاية المراسم؛ قُرِئت وثائق الشُّهداء وسُلّمت إلى ذويهم، وحمل المقاتلون جثامين الشُّهداء ليواروا الثَّرى، وسط زغاريد الأمّهات وهتافات الحضور بحياة الشُّهداء.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الدّيمقراطيّة