أهالي الشدّاديّ يشيّعون جثامين ثلاثة شُهداء ارتقوا خلال حملة “مطرقة الشُّعوب” في مزار الشُّهداء بالمدينة

شيّع المئات من أهالي مدينة الشدّادي، اليوم الأربعاء، جثامين ثلاثة شُهداء ارتقوا لمرتبة الشَّهادة في حملة “مطرقة الشُّعوب”، بعد مسيرة حافلة في مواجهة الظلم والإرهاب ودفاعاً عن حُرّيّة الوطن وصون كرامة أبنائه.
شارك في التشييع عدد كبير من الأهالي والقوّات العسكريّة والمؤسّسات المدنيّة وعوائل الشُّهداء.
بدأت مراسم التشييع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، تلاه عرضٌ عسكريٌّ لمقاتلي قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة. ثُمَّ ألقى الإداريُّ في مؤسّسة عوائل الشُّهداء “عودة الحسين” كلمة أشاد فيها بالتّضحيات الكبيرة التي بذلها الشًّهداء في سبيل صون حُرّيّتنا وخلاصنا من الإرهاب. وأشار إلى دور الشُّهداء الكبير في تحرير المجتمعات وتخليصها من براثن الظلم والإرهاب، ونَوَّهَ إلى أنَّ تضحيات شهدائنا لن تذهب سدى، مجدّداً العهد في السير على دربهم حتّى تحقيق أهداف وتطلّعات شعبنا في الحياة الحُرّة.
بعدها تَمَّ كشف سجلّ الشُّهداء:
١ – الشَّهيد فرحان عبد القادر عبد الرّحمن
٢ – الشَّهيد خالد عجم الحسين
٣ – الشَّهيد خالد سليمان المحل
تلاها تسليم وثائق الشَّهادة لذوي الشُّهداء، من ثُمَّ حُمِلَت جثامين الشُّهداء على الأكتاف من قبل رفاق السِّلاح لتوارى الثَّرى وسط الصيحات والهتافات المشيدة بالشَّهادة وعظمة الشُّهداء.