أهالي الرَّقّة يُشيّعون جثمان الشَّهيد “إبراهيم الشوّان” في مزار “الكرامة” للشُّهداء

شيَّع أهالي مدينة الرَّقّة أمس السّبت، جثمان الشَّهيد “إبراهيم الشوّان” إلى مثواه الأخير في مزار “الكرامة للشُّهداء، وذلك بعد مسيرة حافلة قضّاها الشَّهيد في مقارعة الإرهاب، إلى أن قدَّم روحه فداءً لتراب الوطن ولأهله وشعبه.
حضر مراسم التشييع قيادة مجلس الرَّقّة العسكريّ وقوى الأمن الدّاخليّ (الأسايش) وأعضاء من المؤسَّسات المدنيّة والمئات من أهالي مدينة الرَّقّة.
بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، تلاه تقديم عرضٍ عسكريٍّ من قبل مقاتلي قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة، ثُمَّ ألقت عضو قيادة مجلس الرَّقّة العسكريّ “إيمان محمّد”، كلمة، قدّمت فيها التعزية لذويِّ الشَّهيد، وقالت: “باسم مجلس الرَّقّة العسكريّ نهنّئ اليوم، وفي هذا المكان المقدّس، نشيّع والد الشَّهيد “موسى” الذي كان قد ارتقى شهيداً جميلاً في وقت سابق، ليلحقه والده “إبراهيم الشوّان” اليوم وينضمَّ إلى قافلة شُهداء قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة”، وأضافت “لنا الفخر أن نقف اليوم في هذا المزار الطاهر لنشيّع أب شهيد شهيداً، وهذا دليل على أنَّ الشَّهيد “إبراهيم الشوّان” زرع بذور قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة في هذا المزار، وها هو اليوم يلتقي مع ابنه في هذا المزار المقدَّس، ليؤكِّد للعالم أجمع أنَّنا لسنا بأشخاص، بل نحن نحيا كعائلة واحدة، بعد أن امتزجت دماء كُلِّ المكوّنات مع بعضها، وهذا المزار خير دليل على ذلك.
اختتمت مراسم التشييع بتسليم وثيقة الاستشهاد إلى ذوي الشَّهيد من قبل مؤسَّسة عوائل الشُّهداء، ومن ثُمَّ أنهي العرض العسكريّ.