في ذكرى تحرير مدينتهم.. شيوخ عشائر الطبقة يجدّدون وقوفهم مع (قسد)

هنَّأ عددٌ من شيوخ ووجهاء عشائر مدينة الطبقة، اليوم الأحد، شعوب ومكوّنات شمال وشرق سوريّا وقوّات سوريّا الدّيمقراطيّة بمناسبة حلول الذّكرى السَّنويّة الخامسة لتحرير مدينة الطبقة من إرهاب تنظيم “داعش”.
وعبَّر الشّيوخ والوجهاء عن فخرهم واعتزازهم بقوّات سوريّا الدّيمقراطيّة التي كان لها الدّور الأبرز في الانتصار على الإرهاب، مؤكِّدين أنَّها “لا تزال حتّى اليوم تواصل مهمَّتها في حماية المناطق المُحرَّرة ضُدَّ أيّ اعتداءٍ يحاول النيل من استقرار مناطقنا”، حسب وصفهم.
وقد شدَّدَ شيوخ ووجهاء عشائر الطبقة على التزامهم بالوقوف مع قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة التي قدَّمت عشرات الشُّهداء إبّانَ حملتها العسكريّة لتحرير الطبقة. وأعادوا التذكير بأنَّهم سيشكّلون السدَّ المنيع أمام أي محاولات لدُعاةِ الفتن والاحتلال الترويج لمخطّطاتهم الإجراميّة في المنطقة.
يُذكر أنَّ مدينة الطبقة التي تقع على ضفاف نهر الفرات ويوجد فيها سدُّ الفرات، الذي يُعَدُّ من أهمِّ المعالم في سوريّا، قد نالت حُرّيّتها وتحرّرت من إرهاب تنظيم “داعش” بتاريخ العاشر من الشّهر الخامس من العام ألفين وسبعة عشر بعد سلسلة من المعارك خاضتها قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة ضُدَّ تنظيم “داعش” الإرهابيّ، أفضت إلى هزيمة التنظيم بعد عمليّة إنزال ناجحة نفّذتها (قسد) في عمق مناطق سيطرة التنظيم الإرهابيّ حينها بمشاركة من قوّات التّحالف الدّوليّ، ومنها تابعت (قسد) مسيرة التَّحرير نحو الرَّقّة ودير الزور.