أهالي الطبقة يحتفلون بالذّكرى الخامسة لتحريرها

تحت شعار” إيماناً منَّا بأخوَّة الشُّعوب ووحدة المصير.. سنتصدّى للعدوّ ونحرّر أراضينا المحتلّة”؛ احتفل أهالي مدينة الطبقة اليوم بالذِّكرى الخامسة لتحرير مدينتهم من تنظيم “داعش” الإرهابيّ، وذلك في حديقة سدِّ الفرات.
حضر الاحتفال ممثّلون عن جميع الفعّاليّات العسكريّة والمدنيّة من مناطق الطبقة والرَّقّة ومنبج، إلى عدد كبير من أهالي المدينة والرّيف.
بعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، وخاصَّة شهداء قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة الذين ارتقوا خلال حملة تحرير المدينة، ألقت القياديّة في مجلس الطبقة العسكريّ “أميرة محمّد” كلمة باسم قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة، أشارت فيها أنَّ مدينة الطبقة وريفها قدَّمت ما يزيد على /200/ شهيد، ومن كافّة مكوّنات المنطقة، مؤكِّدة أنَّهم في (قسد) وفي كُلّ ذكرى تحرير تمر على المدينة يجدّدون العهد للأهالي بأنَّهم باقون على عهدهم معهم وماضون على طريق الشُّهداء حتّى تحقيق كُلّ أماني وتطلّعات شعبنا.
كما ألقيت عدّةُ كلماتٍ أُخرى باسم الإدارة الذّاتيّة والمؤسَّسات والأحزاب السِّياسيّة في شمال وشرق سوريّا، وجَّهت التهنئة إلى قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة وكُلّ أهالي الطبقة، مذكّرين بأنَّ تحرير المدينة جاء بعد تضحيات جسام قدّمته قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة، وعلى رأسهم الشُّهداء.
ثُمَّ بدأت الفرق الموسيقيّة والفنيّة بتقديم عِدَّة وصلات غنائيّة من قبل فنّانين داخل سوريّا وخارجها.
وخلال مراسم الاحتفال؛ تَمَّ تقديم درعٍ تكريميّ لقوَّات سوريّا الدّيمقراطيّة، إضافةً لعددٍ من الدّروع الفخريّة لجميع المؤسَّسات العاملة في الطبقة، تقديراً للجهود التي بذلتها – ولا تزال – في سبيل تقديمها أفضل الخدمات للأهالي، وحرصها على تقدّم المدينة وازهارها.
يُذكر أنَّ مدينة الطبقة كانت من أهمِّ معاقل تنظيم “داعش” الإرهابيّ، وتَحصَّنَ التنظيم لتُلحِقَ قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة الهزيمة به وتحرّر المدينة وأهلها منه، لتطوي المدينة صفحةً مؤلمة وسوداء مرَّت عليها، وتبدأ فصلاً جديداً من تاريخها يكتبه أبناؤها.