تحديث – قذائف الاحتلال التركي تحوّل مناطق المدنيين إلى ساحة حرب حقيقية

تتعرض المناطق السكنية والمرافق المدنية في بلدة زركان / أبو راسين وناحية شيراوا جنوب عفرين منذ صباح اليوم إلى قصف عشوائي من قبل مدفعية الاحتلال التركي ومرتزقته، على الرغم من أن تلك المناطق تحمل علامات واضحة على اكتظاظها بالمدنيين من سكانها الأصليين ومهجّري منطقة رأس العين / سريه كانيه وعفرين المحتلتين.
وقصف الاحتلال منذ صباح اليوم ولحد اللحظة بأكثر من 320 قذيفة لا على التعيين منازل المدنيين والمؤسسات الطبية والاتصالات في مركز بلدة زركان التي تأوي أكثر من 7 آلاف مدني، حيث لا يزال القصف مستمراً ويستهدف مساحات واسعة في المنطقة.
وفي ناحية شيراوا وبلدة تل رفعت، قصف الاحتلال أحراش ومزارع المدنيين بأكثر من 140 قذيفة مدفعية حيث تسببت بأضرار مادية واسعة.
إن القصف العشوائي التركي المتواصل ضد المناطق المأهولة بالمدنيين حوّل المنطقة إلى ساحة حرب حقيقية ويأتي في إطار سياسة العقاب الجماعي التي ينتهجها جيش الاحتلال بحق أهالي المنطقة ويؤكد النزعة التركية في عدم التمييز بين الأهداف العسكرية والمدنية، وخاصة في ظلّ الاستخدام المتعمّد للأساليب العسكرية والأسلحة بعيدة المدى التي لا يتناسب استخدامها ضد المناطق المأهولة بالمدنيين.
إن الإصرار التركي في نقل ساحة المعركة إلى المناطق الآهلة بالسكان وتخيير المدنيين بين القتل أو التهجير هو جريمة حرب واضحة، وندعو كافة المؤسسات الحقوقية الدولية إلى التحقيق في الجرائم التركية منذ عام 2018 وإحالة المجرمين المسؤولين عنها إلى المحاكم المختصة، كما ندعو الأطراف الدولية الضامنة إلى إبداء خطوات ميدانية ملموسة لمنع الاحتلال التركي من ارتكاب المزيد من أعمال القتل بحق شعبنا.
المركز الإعلامي لقوّات سوريا الديمقراطية
10:15 PM
27 أيار 2022