مجلس دير الزور العسكريّ يُشيِّع جثمان الشَّهيد “إبراهيم مُحمَّد صالح” في مزار الشَّهيد “هاني الحسن” بالبصيرة

شَيَّعَ مجلس دير الزور العسكريّ، اليوم الإثنين، جثمان الشَّهيد “إبراهيم مُحمَّد صالح”، في مزار الشَّهيد “هاني الحسن” ببلدة “البصيرة” شرقيّ دير الزور.
وارتقى المقاتل “إبراهيم مُحمَّد صالح” شهيداً، بعد مسيرةٍ طويلة قضاها في مواجهة الإرهاب والدِّفاع عن المنطقة والوقوف بوجه التَّهديدات التي تتعرَّض لها.
حضر مراسم التشييع المئات من الأهالي وعدد من قيادات مجلس دير الزور العسكريّ وأعضاء مؤسَّسة عوائل الشُّهداء، وممثّلون عن المؤسَّسات والمجالس المدنيّة والخدميّة.
بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، تلاهُ عرضٌ عسكريٌّ لقوّات مجلس دير الزور العسكريّ، ثُمَّ ألقى القياديُّ في مجلس دير الزور العسكريّ “عرب دير الزور”، كلمةً، بَيَّنَ فيها الأهميّة العظيمة للشَّهادة والشُّهداء ودورهم المحوريّ في توفير الاستقرار الذي تشهده المنطقة، ونَوَّهَ إلى أنَّه بفضل تضحيات شُهدائنا ننعم اليوم بالأمن والأمان، والعيش أخوة، بعد أن امتزجت دماء جميع مكوّنات شمال وشرق سوريّا في التصدّي لكُلّ أنواع الهجمات التي تستهدفها.
وجدَّدَ القياديُّ في مجلس دير الزور العسكريّ العهدَ للشُّهداء بالسَّير على دربهم وحفظ الأمانة التي تركوها في أعناقهم؛ حتّى تحقيق أهداف وتطلّعات شعبنا في الحياة الحُرّة الكريمة.
اختتمت المراسم بتسليم وثيقة الشَّهادة لذوي الشَّهيد، ليُحمَل بعدها جثمانه الطاهر على أكتاف رفاقه، ويوارى الثَّرى، وسط ترديد الشِّعارات والهتافات المُمَجِّدة للشَّهادة والشُّهداء.