لواء الشَّمال الدّيمقراطيّ: دفاعنا عن الشَّمال السُّوري كدفاعنا عن إدلب الخضراء

أصدر لواء الشَّمال الدّيمقراطيّ، اليوم الإثنين، 18يوليو/ تمّوز 2022، بياناً للرَّأي العام حول التَّهديدات التُّركيّة ضُدَّ مناطق شمال وشرق سوريّا

ألقي البيان من قبل قائد لواء الشَّمال الدّيمقراطيّ “أبو عمر الإدلبيّ”، في مقرِّه الرَّئيسيّ.

وقال البيان “نظراً للتَّهديدات التُّركيّة والتي تريد من خلالها حكومة أردوغان شَنَّ عدوانٍ على مناطقنا لاحتلال مزيدٍ من الأراضي السُّوريّة؛ معتمدةً على ذرائع واهيةٍ وحججٍ كاذبةٍ”.

وتابع البيان “ومن منطلق حرصنا على شعبنا وسلامة بلدنا، ومن مبدأ الدِّفاع المشروع عن النَّفس؛ فإنَّنا في قوّات الشَّمال الدّيمقراطيّ لا نُفرِّق بين أيِّ بُقعةٍ من تراب الوطن السُّوريّ، ونعتبر دفاعنا عن الشَّمال السُّوريّ كدفاعنا عن مدينتنا المُحتلَّة إدلب الخضراء من قبل التَّنظيمات الإرهابيّة المدعومة من دولة الاحتلال التُّركيّ”.

وأكَّدَ البيان “وعلى هذا الأساس؛ نُعاهِدُ شعبنا وشُهدائنا على صَدِّ العدوان وتلقين العدوِّ درساً في البطولة والفداء، وسنجعله يندم على تَهَوُّرِهِ ونَتَوَعَّدَهُ بحربٍ طويلة وشاملة لن تتوقَّفَ حتّى تحرير كامل التُّراب السُّوريّ المُحتلّ من رأس العين حتّى إدلب، وسنحطِّم جبروت المُحتلّ التُّركيّ تحت أقدام مقاتلينا الشُّرفاء أصحاب النَّخوة والغيرة على الأرض والعرض، ليُسَجِّلَ التّاريخ أعظم معارك الشَّرف والنّور، معتمدين على شجاعة قوّاتنا وصمود شعبنا وعدالة قضيّتنا وقُدسيّة دفاعنا عن أرضنا وشعبنا”.

ووجَّهَ البيان في الختام تحيّةً إلى “أرواح الشُّهداء الأبرار الذين قدَّموا أرواحهم ليحيى الوطن. مضيفاً “ونعاهدهم بأرواحنا ودمائنا على صون الأمانة وحفظ الأرض والعرض والشَّعب من أيّ عدوان.. فتحيّة لشعبنا في شمال شرق سوريّا الذي يدعم ويبارك نضالنا المشروع، وتحيّةُ فخرٍ واعتزازٍ لقوّاتنا المنتشرة على جبهات القتال المُدافعة عن شعبنا وأرضنا”.