أكاديميّة الشَّهيد “سيامند للانضباط العسكريّ تُخَرِّجُ دورتها الثّامنة عشر

خَرَّجَت أكاديميّة الشَّهيد “سيامند” للانضباط العسكريّ، في يوم الثلاثاء الماضي (2 آب، 2022),  الدَّورة الثّامنة عشر، وحملت اسم الشَّهيد “زاغروس”، وبلغ عدد المقاتلين المُتدرِّبين /79/ مقاتلاً من أبناء منطقة الفرات، ومدّتها ثلاثة أشهر؛ سيتلقّى خلالها المقاتلون تدريباتٍ سياسيّةٍ وعسكريّةٍ.
حضر مراسم التَّخريج ممثّلون عن مؤسَّسات الإدارة الذّاتيّة ومجلس الرِّقّة العسكريّ.
بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، ثُمَّ أدّى المقاتلون المتخرِّجون القسم العسكريّ أمام الخضور، تلاه كلمة قائد مجلس الرِّقّة العسكريّ “فيصل السّالم”، هنّأ فيها المقاتلون بإنهاء دورتهم بنجاح، وأكَّدَ أنَّ “الاحتفال اليوم بهذا الحفل بمناسبة انتهاء دورة الشَّهيد “زاغروس” ضمن أكاديميّة الشَّهيد “سيامند” للانضباط العسكريّ، هو بحدِّ ذاته نصرٌ أمام التحدّيات الجسام التي نواجهها كُلَّ يوم، وهذا يفرض علينا أن نستمرَّ في تدريباتنا لنصقل مهاراتنا القتاليّة ونزيد من خبراتنا ونرفع من سويّتنا السِّياسيّة، لنكون أقوى من التحدّيات، خاصَّةً أمام تهديدات الاحتلال التُّركيّ في شَنِّ عدوانٍ جديدٍ على مناطقنا”
وأضاف السّالم “تؤكِّدُ تدريبنا بأنَّنا جاهزين لأيّ مواجهة، ومن خلالها نبعث رسالة للاحتلال التُّركيّ بأنَّنا على قدر ثقة شعوبنا بنا، ومشروعنا هو الاستمرار في الثَّورة حتّى تحرير كامل أراضينا المُحتلَّة، وسنظلُّ نقدِّم التضحيات حتّى تحقيق أهدافنا التي طالما ضحّى شهداؤنا بدمائهم الطاهرة في سبيلها”.
اختتمت المراسم بإنهاء العرض العسكريّ.