استشهاد اثنين من مقاتلينا ومدني في ريف قامشلو

إلى الإعلام والرَّأي العام

اليوم، الأربعاء، وبحدود السّاعة (17.10)، وحينما كان اثنان من مقاتلينا على متن سيّارة أجرة مدنيّة عائدين إلى نقاطهم العسكريّة بعد قضائهما إجازاتهما؛ تَمَّ استهداف السيّارة المدنيّة من قبل طائرة مُسيَّرة “درون” تابعة للاحتلال التُّركيّ في قرية “ملا سباط” التّابعة لمدينة قامشلو.
أسفر الاعتداء السّافر عن ارتقاء اثنين من مقاتلَيْنا “دجوار كوباني” و”جيا قامشلو” شُهداء، إضافة إلى استشهاد المدنيّ “أديب يوسف”.
لقد كثّف الاحتلال التُّركيّ من هجماته على طول الحدود، وكُلَّ يومٍ يستهدف بالأسلحة الثَّقيلة، بما فيها المدفعيّة والدبّابات والصّواريخ، إضافة إلى الهجمات عن طريق الطائرات المُسيَّرة “الدرون”، جميع المناطق، بما فيها الأحياء المكتظَّة بالمدنيّين والمنشآت الخدميّة، وحتّى المشافي لم تَسلَمْ من اعتداءاته.
في هذه الهجمات والاعتداءات لا يَتُمُّ استهداف المقاتلين والعسكريّين فقط؛ بل يستهدف أبناء شعبنا من المدنيّين أيضاً.
سنَرُدُّ على الهجمات في إطار حَقِّ الدِّفاع المشروع، وسننتقم لشُهدائنا من المُحتلّين.

القيادة العامّة لقوّات سوريّا الدّيمقراطية (قسد)
10 أغسطس/ آب 2022