بيان بخصوص الأخبار الكاذبة لدولة الاحتلال التركي

إلى الإعلام والرَّأي العام

 

صَعَّدَت دولة الاحتلال التُّركيّ في الآونة الأخيرة من هجماتها واعتداءاتها على مناطق شمال وشرق سوريّا، بالتَّزامن مع نشرها لأخبار كاذبة ومفبركة ضُدَّ قوّاتنا.

نتائج جميع الفعّاليّات والعمليّات العسكريّة وفي المناطق التي تنفِّذُها قوّاتنا ضُدَّ قوّات الاحتلال التُّركيّ، ضمن حَقِّ الرَدِّ المشروع على هجماته؛ ننشرها للرَّأي العام. لكن دولة الاحتلال التُّركيّ، وكي تخفي حقيقتها السّاعية للإبادة دائماً؛ تدَّعي أنَّ الضحايا المدنيّين جرّاء هجماتها واعتداءاتها هم مقاتلون من قوّاتنا.

يَتُمَّ يوميّاً نشر حصيلة هجمات دولة الاحتلال التُّركيّ على الرَّأي العام، كما نشرنا حصيلة عمليّاتنا في الرَدِّ على هجماته.

تستهدف دولة الاحتلال التُّركيّ بشكل ممنهج السُكّان المدنيّين في المنطقة، إلا أنَّها تعلن من خلال إعلامها بأنَّ هجماتها تستهدف قوّاتنا، وتنشر أرقاماً للشُّهداء والضحايا بعيدة كُلَّ البعد عن الحقيقة.

حسب ادّعاءات وزارة الدِّفاع في دولة الاحتلال التُّركيّ؛ فإنَّ أكثر من /100/ مقاتل من قوّاتنا قد استشهدوا نتيجة هجماتها في الفترة الأخيرة، وهذا نبأ لا يَمُتُّ للحقيقة بصلة.

جيش الاحتلال التُّركيّ، وفي معظم هجماته، يستهدف أبناء شعبنا، حيث استشهد نتيجة تلك الهجمات 7 مدنيّين، بينهم 5 أطفال، كما جرح 27 آخرون، بينهم 17 طفلاً.

والأنباء الكاذبة والمفبركة التي تنشرها دولة الاحتلال التُّركيّ هي لطمس هذه الحقائق، ويجب على شعبنا والرَّأي العام ألا يثق بهذه الأخبار الكاذبة.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الدّيمقراطيّة

19 أغسطس/ آب 2022