مجلس عوائل الشُّهداء في الحسكة يَستَذكِرُ شهداء شهر أيلول

استذكر مجلس عوائل الشَّهداء في قاعة “سردم” بمدينة الحسكة /84/ شهيداً، كانوا قد ارتقوا خلال شهر سبتمبر/ أيلول في أعوام مختلفة ومناطق متفرّقة.
شارك في مراسم الاستذكار ذوو الشُّهداء وقيادات من مجلس الحسكة العسكري، والعشرات من الأهالي، إضافة إلى ممثّلين عن مؤسَّسات المجتمع المدنيّ.
بدأت مراسم الاستذكار بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، تلاه كلمة ألقتها “نجاح حوّاس” باسم مجلس عوائل الشُّهداء، أشارت فيها إلى أنَّ /84/ شهيداً ضحّوا بأرواحهم دفاعاً عن الأرض والعرض.
وأشارت إلى أنَّ مؤسَّسة عوائل الشُّهداء والقوّات العسكريّة تكمّلان بعضهما البعض، وساهمتا في إرساء أسس العيش المشترك والحياة الحُرّة بين جميع مكوّنات شمال وشرق سوريّا.
من جهته عزّى القياديّ في مجلس الحسكة العسكريّ “شورش حسكة” جميع عوائل الشُّهداء، ونَوَّهَ في كلمته بأنَّهم سيكونون حذرين في هذا الوقت أكثر من أيّ وقت مضى، بعد أن لجأ الاحتلال التُّركيّ ورئيسه أردوغان إلى استخدام عملائه للنيل من إرادتهم، بعد أن فشل في كسر إرادة الشَّعب وقوَّته العسكريّة بمختلف الأساليب، وشدَّدَ على القول بأنَّهم سيقطعون دابر عملاء الاحتلال التُّركيّ وإحباط مخطَّطاتهم.
وأكَّدَ “شورش حسكة” في نهاية كلمته أنهم في قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة صامدون بوجه جميع الأعداء، ودعا الأهالي إلى الوقوف صفّاً واحداً مع قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة لحماية مكتسبات الشُّهداء.
واختتمت مراسم الاستذكار بعرض سينفزيون لصور شُهداء شهر سبتمبر/ أيلول.