أكاديميّة الشَّهيد “أحمد العلي” تُخَرِّجُ دورتها العاشرة لواجب الدِّفاع الذّاتيّ في الرِّقَّة

خَرَّجَت أكاديميّة الشَّهيد “أحمد العلي” دورتها العاشرة لقوّات الدِّفاع الذّاتيّ، في مدينة الرِّقّة، والتي حملت اسم الشَّهيد “كندال روج آفا”، وضَمَّت /216/ مقاتلاً من كافّة مناطق شمال وشرق سوريّا.
استمرَّت الدَّورة مُدَّة شهرين، تلقى خلالها المقاتلون دورساً سياسيّة وتدريباتٍ عسكريّة.
حضر مراسم التَّخريج قياديّون من قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة وأعضاء من المؤسَّسات المدنيّة وشيوخ ووجهاء عشائر الرِّقّة وعدد من أهالي المقاتلين.
بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشُّهداء، تلاه عرضٌ عسكريٌّ قَدَّمَه المقاتلون، ثُمَّ ألقت الرَّئيسة المشتركة لمكتب الدِّفاع الذّاتيّ في الرِّقَّة “سميرة أحمد”، كلمةً، هنَّأت المقاتلين بالتَّخريج، وأكَّدَت أنَّه بعد تحرير مناطقنا بفضل تضحيات شُهدائنا؛ تسارعت الأحداث وازدادت تهديدات دولة الاحتلال التُّركيّ ضُدَّها، والتي تهدف من ورائها إلى احتلالها، ومواجهة هذه التَّهديدات والاعتداءات المتكرّرة يستوجب علينا رفع السَّويّة القتاليّة لدى مقاتلينا ورفع المنظومة العسكريّة وفق أسس أكاديميّة عالية المستوى، لنكون مؤهَّلين لصدِّ أيّ عدوانٍ على مناطقنا، ونسير بخطاً ثابتة بثورتنا نحو النَّصر النّهائيّ.
وأضافت “أنتم اليوم تخرَّجتم بعد أن خضعتم لدورة شاملة؛ تضمَّنت دروساً فكريّة وسياسيّة وعسكريّة وتوجيهات معنويّة، واكتسبتم الخبرة العمليّة، حتّى تكونوا قادرين للدِّفاع عن مناطقكم وأهاليكم بكفاءة عالية، وتحت كُلّ الشروط والظروف”.
وفي ختام كلمتها طالبت المتخرّجين الجُدُد الالتزام بتعليمات قياداتهم، عبر التحلّي بالانضباط وإبداء الرّوح الرِّفاقيّة العالية في العمل، كما توجَّهت بالشُّكر للمدرّبين الذين قاموا على إنجاح هذه الدَّورة.
انتهت مراسم التَّخريج بأداء المقاتلين للقسم العسكريّ.