مجلس دير الزور العسكريّ يُشَيّعُ جثمان الشَّهيد “علي إبراهيم الموسى” في مزار الشَّهيد “خضر الحمادة” ببلدة “أبو خشب”

شَيَّعَ مجلس دير الزور العسكريّ جثمان الشَّهيد “علي إبراهيم الموسى”، وذلك في مزار الشَّهيد “خضر الحمّادة” ببلدة “أبو خشب” بريف دير الزور الغربيّ.
حضر مراسم التشييع مؤسَّسة عوائل الشُّهداء وقيادات من مجلس دير الزور العسكريّ وقوى الأمن الدّاخليّ، إضافة إلى ممثّلين عن المجالس الإداريّة والمحلّيّة، والمئات من الأهالي.
بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، تلاه عرضٌ عسكريٌّ قَدَّمَه مقاتلو مجلس دير الزور العسكريّ، ثُمَّ ألقى القياديّ في مجلس دير الزور العسكريّ “دمهات الكليزي”، كلمةً، بين فيها الأهميّة العظيمة للشَّهادة والشُّهداء في تاريخ الشُّعوب والمجتمعات، وأكَّدَ أنَّ ما ننعم به من أمن واستقرار، إنَّما يعود الفضل فيه إلى شهدائنا وتضحياتهم.
في نهاية مراسم التشييع؛ قُرِئت وثيقة الشَّهادة وسُلِّمت لذويه، لِيُحمَل بعدها جثمانه الطاهر على أكتاف رفاق السِّلاح ويوارى الثَّرى، وسط الصيحات والهتافات الممجِّدة للشَّهادة والشُّهداء.