الاحتلال التركي يدمر بالدبابات جامع “التروازية” شرق عين عيسى

يواصل الاحتلال التركي ومرتزقته استهداف مناطق شمال وشرق سوريا لليوم الثاني عشر على التوالي، فلم يعد يسلم منهم شيء، لا المؤسسات الخدمية المدنية، ولا منازل المدنيين وممتلكاتهم، وحتى دور العبادة أيضاً.

حيث استهدف الاحتلال التركي، اليوم، الخميس، جامع “التروازية”، شرق بلدة عين عيسى، بأكثر من /25/ قذيفة دبابة، ما أدى إلى تدميره بشكل شبه كامل تقريباً.

ويشكل استهداف المدنيين ومنازلهم والمؤسسات الخدمية المدنية ودور العبادة جرائم حرب يعاقب عليها القانون الدولي، وهذا ما يفرض على الدول الضامنة لعملية وقف إطلاق النار وجميع الدول الفاعلة في الأزمة السورية رفع دعاوى حقوقية وقانونية تدين الاحتلال التركي ومرتزقته على الجرائم اليومية التي يرتكبونها في مناطق شمال وشرق سوريا، وتقديم الجناة والمسؤولين للمحاكم الدولية ذات الشأن والاختصاص.

وفي بداية عدوانه على مناطق شمال وشرق سوريا في 20 من الشهر الماضي، ارتكب الطيران الحربي للاحتلال التركي مجزرة بحق المدنيين في قرية “تقل بقل”، راح ضحيتها /8/ مدنيين، عندما كانوا يسعفون شهيداً مدنياً استهدف بغارة جوية للطيران الحربي، فعاد الطيران الغادر ليستهدف المسعفين، ليذهب ضحيته ثمانية مدنيين، بينهم نساء.