الإدلبي: مثلما حررناها من “داعش”.. سنتصدى لأي هجوم محتمل على مناطق شمال وشرق سوريا

في لقاء خاص مع القيادي أبو عمر الإدلبي، قائد قوات الشمال الديمقراطي التابع لقوات سوريا الديمقراطية، أكّد على استعدادهم، كقوات عسكرية، لمواجهة أي عدوان تركي محتمل على مناطق شمال وشرق سوريا، مضيفاً “كما شاركنا بتحرير المنطقة من إرهاب تنظيم “داعش” الإرهابي؛ سوف نشارك بالتصدي لأي عدوان تركي محتمل على شمال وشرق سوريا”.
وفي حديثه عن المنطقة الآمنة، قال “أبو عمر”، إن “المنطقة الآمنة التي يتذرّع بها أردوغان ليست سوى منطقة لإيواء المرتزقة الإرهابيين، كما حصل في المناطق المحتلة في شمال غرب وشمال شرق سوريا، والتي أصبحت بؤراً للإرهاب”.
كما أشار “أبو عمر” إلى أنهم في قوات سوريا الديمقراطية ملتزمون باتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة عام 2019 برعاية كلٍّ من روسيا الاتحادية والولايات المتحدة.
وطالب “أبو عمر الإدلبي” قوات التحالف الدولي، الشريكة بمحاربة “داعش”، الوفاء بالتزاماتها تجاه قوات سوريا الديمقراطية ومنع وقوع أي عدوان تركي قد يؤثر على عملياتهم المشتركة ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، مذكراً أن العدوان الجوي التركي الأخير قد استهدف وبشكل مباشر القوات المختصة بحماية مخيم الهول الذي يضم عائلات تنظيم “داعش” الإرهابي.
واختتم قائد قوات الشمال الديمقراطي “أبو عمر الإدلبي” حديثه، بالقول إنهم في قوات سوريا الديمقراطية دعاةُ سلمٍ لا حرب ويؤمنون بالحوار مع جميع الأطراف لحل القضايا ويقدمونهُ – أي الحوار – على الحرب، ورغم ذلك فهم جاهزون عسكرياً للدفاع عن مناطق شمال وشرق سوريا ضد أي عدوان مُحتمل.
الجدير بالذكر أن قوات الشمال الديمقراطي هي جزء من قوات سوريا الديمقراطية، وغالبيةُ أفرادها هم من أهالي مناطق إدلب ممن هجَّرَتهم المجموعات الإرهابية المدعومة من قبل الاحتلال التركي.