أهالي ريف دير الزور يعبرون عن وقوفهم إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في التصدي للفتنة ودعاتها

عبر عدد من أهالي ريف ديرالزور عن دعمهم لقوات سورية الديمقراطية في حملتها “تعزيز الأمن” والتي أطلقتها مؤخراً للقضاء على خلايا داعش والمجرمين ومهربي المخدرات.

وخلال عدة لقاءات أجريت اليوم فقد عبر الأهالي عن رفضهم التام لأي محاولة لزرع الفتنة التي تستهدف أمن واستقرار الأهالي. وقد شدد الأهالي على وقوفهم مع أبنائهم في قوات سوريا الديمقراطية في التصدي لدعاة الخراب والإرهاب معتبرين قسد هي القوة الوحيدة التي استطاعت دحر الارهاب في دير الزور وهي من ستنجح في وأد الفتنه وضرب خلايا الارهاب مرة أخرى.

يذكر أن كافة شيوخ ووجهاء العشائر العربية وأبناءها في جميع مناطق شمال وشرق سوريا قد أصدروا العديد من البيانات التي عبروا من خلالها عن وقوفهم إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في افشال مخططات الفتنة التي تحاول الترويج لها كيانات خارجية خبيثة.