أهالي الحسكة يُشَيّعونَ جُثمانَيْ الشَّهيدين “مُحمَّد حسين” و”مُحمَّد فارس” في مزار الشَّهيد “دجوار”

شَيَّعَ أهالي الحسكة، اليوم السبت، جُثمانَي الشَّهيدين في قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة وقوّات الحماية الذّاتيّة “مُحمَّد حسين” و “مُحمَّد فارس” في مزار الشَّهيد “دجوار” بقرية الداوديّة.
حضر مراسم التشييع عدد من قيادات قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة وقيادات قوّات الحماية الذّاتيّة ومؤسَّسة عوائل الشُّهداء، وكذلك أعضاء في المجالس المحلّيّة وحشد كبير من أهالي المنطقة.
بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشُّهداء، ثُمَّ تلاه إلقاء كلمة باسم القوّات العسكريّة، ألقاها القياديّ في قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة ”ديرسم حسكة”، عزّى فيها عائلة الشَّهيدين وجميع عوائل الشُّهداء، وأكَّدَ أنَّ الشُّهداء هم منارة دربنا والسَّبيل لنيل حياة حُرَّة، وأنَّ المقاومة التي أبدوها في وجه العدو تاريخيّة وفتحت الطريق أمام تحقيق إنجازات وطنيّة كبيرة. وجَدَّدَ العهدَ للشُّهداء بالسَّير على دربهم وإكمال مسيرتهم حتّى تحقيق النَّصر ودحر الإرهاب وتحرير الأراضي المُحتلَّة.
وفي ختام المراسم، سَلَّمَ مجلس عوائل الشُّهداء وثائق الشَّهادة لذوي الشَّهيدين، ثُمَّ حَمَلَ رفاق السِّلاح جثمانيهما الطاهرين على الأكتاف ليواريا الثَّرى.