في عَمليّةٍ مشترَكةٍ لقوّاتنا مع التَّحالف الدّوليّ.. مَقتلُ متزعِّمٍ لـ”داعش” بريف دير الزور

في إطار عمليّاتها المستمرّة لملاحقة فلول ما تبقّى من خلايا وعناصر تنظيم “داعش” الإرهابيّ؛ نفَّذَت وحدات مكافحة الإرهاب (YAT) التّابعة لقوّاتنا، قوّات سوريّا الدّيمقراطيَّة،

وبدعمٍ ومشارَكةٍ جوّيّةٍ من قبل قوّات التَّحالف الدّوليّ، يوم أمس الأحد، 07 يناير/ كانون الثّاني الجاري، عمليَّة أمنيَّة في قرية “الجرذي” بريف دير الزور، استهدفت إلقاء القبض على أحد مسؤولي تنظيم “داعش” الإرهابيّ.

جرت العمليَّة بعد أن تَمَّت مراقبة الإرهابيّ المدعو “مُحمَّد عطيَّة” الملقَّب بـ”أبي محمود” ومكان اختبائه، حيث حاصرته وحداتنا ووجَّهت له نداء الاستسلام، إلى أنَّه رفض كُلَّ النداءات الموجَّهة،

بل بدأ بإطلاق النّار على مقاتلينا، ما استدعى الرَدَّ عليه بالمثل وإردائه قتيلاً. وكان الإرهابيّ مسؤولاً عن عمليّات الاغتيال في المنطقة ومشرفاً مباشراً عليها، حيث تورَّط في استهداف العناصر الأمنيَّة والعسكريَّة وحتّى المدنيّة العاملة ضمن المؤسَّسات المدنيَّة التّابعة للمجلس المدنيّ في دير الزور. وتَمَّ خلال العمليَّة مصادرة أسلحة وذخائر ومعدّات عسكريَّة مع الإرهابيّ المقتول،

وهي كالتّالي:

1 – هواتف ذكيَّة: عدد /4/ هواتف.

2 – أسلحة كلاشينكوف: عدد /1/.

3 – مخازن أسلحة كلاشينكوف: عدد /8/ مخازن.

4 – قنابل يدويَّة: قنبلة واحدة.

5 – كميَّة من ذخيرة سلاح الكلاشينكوف.

6 – كاميرات تصوير: كاميرا واحدة.

7 – عدد من الوثائق والثبوتيّات الشَّخصيّة.

وتؤكِّدُ قوّاتنا أنَّها ستواصل ملاحقتها لخلايا التَّنظيم الإرهابيّ حتّى تُطهِّرَ جميع مناطقنا منهم، وتحافظ على أمنها واستقرارها.

 

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الدّيمقراطيَّة

08 يناير/ كانون الثّاني 2024